1- تأطير النص وملاحظته:

أ- صاحب النص:

هو الأديب والمؤرخ والباحث المغربي المزداد بالرباط سنة 1937 بالرباط، تلقى تعليمه الأولي في الكتّاب، حصل على دكتوراه الدولة في الآداب عام 1969. وحصل من جامعة السوربون بفرنسا على دكتوراه ثانية، التحق بالسلك الدبلوماسي لسفارة المغرب في القاهرة عام 1962، وانضم إلى هيئة التدريس في جامعة محمد الخامس في فاس ثم في الرباط عام 1966. وهو عضو مكتب أكاديمية المملكة المغربية.

عينه الملك الحسن الثاني عام 1979 أستاذا في “المدرسة المولوية”، وكرمته جهات ومؤسسات علمية وجامعية مغربية وعربية ودولية، وحصل على حوالي 24 وساما، منها: وسام الإيسيسكو من الدرجة الأولى.من مؤلفاته: الأدب المغربي من خلال ظواهره وقضاياه.

ب- مصدر النص:

نص “الماء أساس الحياة مقتطف من مقال بعنوان «أهمية الماء في المنظور الإسلامي»


ج- نوعية النص:

مقالة تفسيرية ذات بعد بيئي.

د- تحليل العنوان:

* تركيبيا:


الماء: مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.
أساس: خبر مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره وهو مضاف.
الحياة: مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره.

* دلاليا:

يدل العنوان أن الحياة لا تقوم لها قائمة بدون ماء

ه- التعليق على الصورة:

صورة فوتوغرافية لشلالات عين أسردون المصنفة تراثا وطنيا منذ 1947، والتي تقع نواحي مدينة بني ملال بين الأطلس المتوسط وسهل تادلة. كما تعتبر وجهة سياحية للمغاربة من مختلف ربوع الوطن.

و-العلاقة بين العنوان والصورة:

علاقة تكاملية فمياه عين أسردون أساس حياة الساكنة القريبة منها إذ تعتبر مصدرا للماء الشروب بالنسبة لها.

ز- فرضيات النص: من خلال تحليل العتبات نفترض أن النص:

  • سيبرز أهمية الماء.
  • سيبين التهديدات المحدقة بالماء.
  • سيصف عين أسردون

2: القراءة التوجيهية:

أ- الشروح اللغوية:

  • ندرة: قِلة.
  • أولاه: أعطاه.
  • القرابين: جمع قربان وهو  ما يُتقرَّب به إلى الله تعالى من ذبيحة وغيرها.
  • أحلوه مكانة مرموقة: اهتموا وجعلوا له مكانة عالية.

ب- الفكرة العامة:

إبراز الكاتب لأهمية الماء في حياة الإنسان قديما وحديثا، وأسبقية الإسلام إلى العناية بموضوع الماء وحث المسلمين على ذلك.

ج- المضامين الفرعية:

الفقرات مضمونها
من بداية النص
إلى الاستعمال
للماء أهمية كبرى على مر العصور لذلك وجب التنبيه إلى ترشيد استعماله.
من والماء
إلى خلق الله
يشكل الماء جزءا مهما في تكوين الكرة الأرضية وسائر المخلوقات.
من وقد أدرك
إلى الخارقة
احتلال الماء مكانة قدسية منذ القدم جعله يرتبط بمجموعة من الأساطير.
من ولا يخفى
إلى آخر النص.
أسبقية الإسلام إلى التنبيه إلى قيمة الماء وفوائده في سياق علمي.

د- تمحيص الفرضيات:

من خلال أنشطة الفهم نستنتج أن كل الفرضيات المطروحة صحيحة.

3- القراءة التحليلية:

أ- الحقول الدلالية:

حقل الماء الحقل الاجتماعي حقل الدين
التساقطات المطرية – منابعه – الينابيع – الأنهار – تكرار لفظ الماء إحدى عشرة مرة.تزهر الحياة – يسعد الإنسان -تنشأ الصراعات – ارتفاع مستوى العيش – مضاعفة الاستهلاك – شعوب العالم –المعتقدات – خَلقَ اللهُ- الديانات السماوية – عظمة الخالق – الدين الحنيف – القرآن الكريم – المسلمون –

التعليق على الجدول: نظرا للأهمية الكبرى التي يحتلها الماء بالنسبة للمجتمع فقد اهتم به الاسلام وحث على المسلمين على العناية به وترشيد استعماله.

ب- البنية الحجاجية في النص:

أطروحة الكاتب أساليب الإقناع الحجج
للماء أهمية كبرى في حياة الإنسان.التحذير
الاستشهاد
أمثلة من الواقع
التنبيه إلى مخاطر ندرة الماء
نسبة الماء في أجسام الكائنات الحية
تبرك بعض الناس بمنابع الماء

ج- قيم النص:

قيمة بيئة: الحفاظ على الماء من التبذير.

4- القراءة التركيبية:

يحتل الماء مكانة مهمة منذ أقدم العصور وإلى وقتنا الراهن، إلا أن التغيرات المناخية تنبئ بندرة مما قد يؤدي إلى عدة مشاكل، لذلك يجب علينا ترشيد استعماله قبل فوات الأوان.
وتتجلى أهميته في كونه يشكل نسبة مهمة في تكوين جسم مختلف الكائنات الحية لذلك أعطته الشعوب منذ القدم مكانة مقدسة لدرجة تقديم القرابين والتبرك بالمنابع المائية.
وقد كان الاسلام سباقا إلى التنبيه في سياق علمي إلى أهمية الماء مما جعل المسلمين يهتمون به ويولوه مكانة عالية في حياتهم وحضارتهم.